الكيمياء

نرحب بالجميع من الاخوة والاخوات الكرام ونأمل منكم التفاعل النشط في إثراء المنتدى بالمواضيع الهادفة والعلمية واحترام الرأي والرأي الآخر والاستفادة وتبادل الخبرات من الجميع ونتمنى لكم طيب الإقامة معنا


    الدماغ يشعر بالسعادة أسرع من الحزن

    شاطر
    avatar
    sajaomar
    Admin

    المساهمات : 136
    تاريخ التسجيل : 05/05/2010
    العمر : 23

    GMT + 10 Hours الدماغ يشعر بالسعادة أسرع من الحزن

    مُساهمة  sajaomar في الجمعة مايو 07, 2010 7:42 am

    الدماغ يشعر بالسعادة أسرع من الحزن





    يمر على الإنسان لحظات يشعر فيها بالسعادة وأخري يشعر فيها بالحزن والاكتئاب، فها هي الدنيا كما يقولون " يوم حلو ويوم مر"، وفي هذا الصدد تأتي هذه الدراسة لتثبت أنه عندما يتعلق الأمر بالتقاط الإشارات العاطفية من الآخرين، فإن الدماغ يستجيب للشعور بالسعادة أكثر من الحزن.

    وأشار باحثون في جامعة برشلونة بإسبانيا أن الجزء الأيمن من الدماغ يتعامل مع العواطف بشكل أسرع من النصف الأيسر منه، مؤكدين أن الجزء الأيمن يظهر "تلهفاً" أكثر عندما يتعلق الأمر بالأمور الايجابية والسعيدة من الأيسر.

    وفي هذا السياق، أكد جي أنطونيو أزنار كاسانوفا في مؤتمر علمي إسباني، أن الدماغ يتجاوب مع السعادة والدهشة بوتيرة أسرع من الحزن والخوف.

    وتوصل الباحثون في الجامعة إلى هذه النتيجة بعد دراسة على 80 طالباً في علم النفس، بينهم 65 امرأة و15 رجلاً باستخدام تقنية خاصة من أجل معرفة أي الجزئين من الدماغ يسرّع تفسير المعلومات التي ترده ويتجاوب معها.

    وفي النهاية توصل العلماء إلى أن الدماغ يستجيب ويلتقط إشارات السعادة بشكل أسرع من الحزن.

    الروائح مسؤولة عن الذكريات




    عندما يشم الإنسان رائحة معينة فإن هذا يجلب الذكريات السعيدة أو المؤلمة، حيث يوجد جزء واحد من الدماغ مسؤول عن الذكريات وعن الروائح التي يشمها الإنسان.

    وأشار الباحث ستيفن شيا إلى أن هناك ارتباطاً بين الذكريات والروائح، قائلاً : "إننا نتذكر مثلاً دخول غرفة وشم شيء معين يستحضر ذكريات عاطفية حية أو نابضة حول عضو في عائلتنا ترجع إلى سنوات أو حتى عقود من الزمن".

    وأجرى الباحث اختبارات علمية على مجموعة فئران لمعرفة الكيفية التي تتكون بها الذكريات وقوتها بعد تخديرها ومراقبة ردّات فعلها بعد عودتها إلى وعيها، ووجدت الدراسة تراجعاً قدره 40% في النشاط العصبي لمجموعة الفئران بعد إطلاق الخلايا العصبية لمادة "نورادرينالين" لديها مما يعني أن تذكرها لرائحة معينة كان قد بدأ في التكون، كما تبين أنه بعد يوم من عودة وعيها إليها تبدلت تصرفاتها تماماً.

    كما اكتشف علماء الأعصاب السر وراء ظاهرة تذكر أحداث معينة مثل ذكريات الطفولة أو الشباب من روائح خاصة.

    فقد وجد العلماء أن للدماغ البشري منطقة محددة تسجل الروائح وتخزنها ، مشيرين إلى أن هذه الظاهرة تسمى"بروستيان" نسبة للكاتب الفرنسي"مارسيل بروست"، الذي نشر إحدى رواياته العظيمة عن تذكر الماضي ، ويعتقد العلماء أن هذا الأمر يحدث بسبب وجود جزء منفصل في دماغ الانسان يخزن الروائح ويعالجها.‏

    ووجد العلماء أن الذكريات التي تنشطها الروائح قد تكون أقوى وأكثر عاطفية وتفصيلاً وإشراقاً من الذكريات المصاحبة للحواس الأخرى.‏

    وفسر علماء الأعصاب الأمر بأن حاسة الشم تؤثر في مناطق دماغية مثل القشرة الشمية ، المسؤولة عن معالجة الروائح، مشيرين إلى أن هذه الاكتشافات تساعد الأشخاص على تذكر ماضيهم، ومعالجة الأمراض والاضطرابات المرتبطة بالنسيان والذاكرة.‏

    الرغبة العاطفية تعتمد على حجم الدماغ




    نسمع من قديم الأزل عن الحب من أول نظرة، وتفسيرها كما يبدو لي أن يري الرجل شريكة حياته فيعجب كل منهما بالأخر، لسبب ما، كأن يحدث موقف رجولي من الشخص تجاه الفتاة مثلاً .. لكن لا أعرف ما هي نقطة الالتقاء بين الطرفين .. وما هو مصدر الإعجاب، وهل يلعب المظهر دور في هذه المسألة !!

    وقد شغلت قضية الحب تفكير الإنسان على مدى التاريخ ، ولهذا ظهر سؤاله المحير والابدي والذي كان مفاداه من السبب في الحب .. القلب أم العين.. أم الاثنين؟.

    وللإجابة على كل هذه الأسئلة التي تدور في أذهاننا، جاءت نتائج دراسة علمية حديثة بمثابة مفاجأة كبيرة للمحبين والمهتمين بهذا الموضوع، فقد أثبتت دراسة جديدة أجراها الباحثون في جامعة ميلبورن الأمريكية أن الشهوة والرغبة العاطفية عند الإنسان تعتمد على حجم دماغه.

    ووجد الخبراء أن الرغبة العاطفية والانقيادية تتناسب مع حجم منطقة "آميجدالا" الدماغية وهي مركز صغير مسؤل عن العاطفة يقع في قاعدة الدماغ وغالباً ما ينشط بالحب وقد ثبتت أهميته في السلوكيات التزاوجية عند الحيوانات.

    ووجد الباحثون بعد تحليل الصور الشعاعية لأدمغة 45 شخصاً مصابين بصرع مزمن وهي حالة تثبط الرغبة العاطفية وخضعوا للجراحة لإزالة جزء من أدمغتهم لتحرير المناطق الأخرى والسماح لها بالقيام بوظائفها الطبيعية أن المرضى الذين بقيت لديهم منطقة "الآميجدالا" أكبر حجماً أظهروا رغبة وانجذاب عاطفي أعلى.

    ويخطط العلماء في جامعة كونكورديا في مونتريال بكندا لاستكمال هذه الدراسة وتحديد مدى تأثر السلوكيات العاطفية والجنسية عند عامة الناس وارتباطها بحجم الدماغ.

    روح المغامرة تعود لمنطقة بالدماغ




    الناس أشكال وألوان .. طباع وميول مختلفة، حتى في محيط التفكير نجد من لديه شغف وفضول للمعرفة ، كما نرى آخرين يطلق عليهم أصحاب الدماغ الكبيرة التي لا تتلهف على مزيد مما تملكه من معلومات.

    ويفسر علماء الأعصاب الأمر بوجود متعة حقيقية تجتاح الدماغ، ويُحس بها الإنسان عندما يلتقط المعلومة أو يتمكن من عمل يشبه المغامرة، وقد تمكن علماء من تحديد منطقة في الدماغ قد تشجع البعض علي أن يكون لديهم روح المغامرة.

    وتبين للعلماء بعد استخدام أجهزة مسح معقدة بأن هذه المنطقة موجودة في جزء غير متطور من الدماغ ينشط عندما يلجأ البعض إلي خيارات غير عادية أو مألوفة.

    وقد أفادت دراسة علمية حديثة بأنها عثرت على روابط محتملة بين ميول بعض الناس للإثارة والمغامرات والرياضات الخطرة، وبين مادة كيميائية محددة في الدماغ، هي "دوبامين" التي تعتبر واحدة من الناقلات العصبية التي تحمل الرسائل الكيميائية بين خلايا المخ، ومسؤولة أيضاً عن الشعور بالرضا.

    وتفترض الدراسة أن أدمغة المغامرين ومحبي تحدي المخاطر تحتوي على عدد أقل من خلايا الاستقبال الكابحة للدوبامين، مما يبقي مستويات هذه المادة مرتفعة في الدماغ ويحفز على المجازفة بالنشاطات الخطرة، وصولاً إلى القيادة المتهورة أو الإفراط في تناول الكحول.

    وأعد الدراسة علماء من جامعة ناشفيل ومعهد ألبرت أينشتاين للطب في نيويورك، ومن المقرر أن تُنشر في مجلة "طب الأعصاب".

    ومن المعروف أن الدوبامين مسؤول عن الشعور بالاكتفاء والرضا، وهو مصدر الشعور بالسرور بعد وجبة دسمة أو مباراة كرة قدم شيقة، كما أن بعض الدراسات ترى أنه مرتبط بالإدمان على المخدرات التي تزيد من ضخه بصورة غير طبيعية في الدماغ، ما يولّد مشاعر النشوة.

    وعمل على الدراسة بشكل رئيسي الدكتور ديفيد زالد، الذي قام بجمع 34 رجلا وامرأة، وطرح عليهم مجموعة من الأسئلة لمعرفة مدى ميلهم للمجازفة، وبعد تحديد محبي تحدي المخاطر بينهم، عمد إلى فحص أدمغة جميع المشتركين بالدراسة بجهاز خاص قادر على تحديد عدد الخلايا المستقبلة للدوبامين.

    وتركز بحث زالد على نوع محدد من الخلايا التي تعمل بمثابة مكابح للدوبامين، حيث ترسل إشارات لوقف إنتاجه عندما ترتفع مستوياته في الدماغ، وقد سبق لزالد وفريقه أن عثروا على خلايا مماثلة تعمل بالطريقة عينها لدى مجموعة من الحيوانات.

    وتبين للعلماء أن الأشخاص الذين يميلون للمغامرة يفعلون ذلك بسبب العدد المنخفض لهذه الخلايا في أدمغتهم، ما يترك مستويات الدوبامين مرتفعة، ولتحقيق شعور الرضا، يندفعون في مغامرات أكثر خطورة في كل مرة لرفع مستويات هذه المادة الكيميائية فوق نسبها العالية أصلاً.

    وأكد زالد أن البشر الذين يتصرفون بتلقائية ويحبون المجازفة تتراجع لديهم أعداد الخلايا المستقبلة والكابحة للدوبامين.

    محو الذكريات المؤلمة .. ممكن




    وقد أكد علماء إيطاليون أن الأبحاث التى أجروها مؤخراً يمكن أن تساعد على التخلص من الذكريات المؤلمة التى لا يرغب البعض الاحتفاظ بها فى أدمغتهم.

    وقد أثبتت التجارب التى أجراها علماء فى جامعة تورينو على الفئران أنه بالإمكان تعديل الأصوات المخزنة فى الدماغ بواسطة الصدمات الكهربائية.

    وأشار قائد فريق الباحثين إلى أن الذكريات مثل أشياء سهلة العطب، تخزن فى أجزاء معينة من الدماغ، وهى مثل متاهات الموزييك، مشيراً إلى أن الأمر قد يتطلب أياماً لخزن الأشياء الصغيرة، وساعات قليلة لإعادة ترتيبها، مضيفاً أن أسوأ أنواع الذكريات هى التى يكون مصدرها المخيخ، وإذا تمكنا من إقفال ذلك الجزء يمكن عندها إجراء تعديل على الذاكرة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 6:48 pm