الكيمياء

نرحب بالجميع من الاخوة والاخوات الكرام ونأمل منكم التفاعل النشط في إثراء المنتدى بالمواضيع الهادفة والعلمية واحترام الرأي والرأي الآخر والاستفادة وتبادل الخبرات من الجميع ونتمنى لكم طيب الإقامة معنا


    تحويل النفايات الى طاقة

    شاطر
    avatar
    sajaomar
    Admin

    المساهمات : 136
    تاريخ التسجيل : 05/05/2010
    العمر : 23

    GMT + 1 Hour تحويل النفايات الى طاقة

    مُساهمة  sajaomar في الجمعة مايو 07, 2010 8:19 am

    تقديم لمشروع محطة تحويل

     مقدمة المشروع :
    بعد الثورة الصناعية في أواخر القرن التاسع عشر , أصبح تلوث بيئة الأرض مشكلة من أكبر المشاكل التي يعانها العالم, و رغم أن بعض التلوث سببه طبيعي كالأتفجارات البركانية , لكن أغلبهُ يعود للنشاطات البشرية.
    هنالك نوعان من المواد المولوثة :1 - الملوثات القابلة للتحلل, 2 –الملوثات الغير قابلة للتحلل , و أن أسوء ذلك النوعين هو الملوثات الغير قابلة للتحلل لأنها تتكون من مواد غير قابلة للتحلل أو تتحلل في مدة زمنية طويلة, و لقد أصبح تحدياً للحضارة الإنسانية أن تجد حلا لتلك المُعضلة , إما بالتخلص منها بشكل نظيف أو بمعالجتها أو بأعادة تصنيعها.


     لمحات عن التلوث النفطي :
    تعتبر كافة المواد التي يدخل النفط في تركيبها مصدر للقلق الدائم بعد استهلاكها, و ذلك لصعوبة أيجاد الحل المناسب للتخلص منها . و تتبع بلاد العالم حلولا عديدة للتخلص منها بشكل نظيف أما بمعالجتها أو بأعادة تصنيعها.
    و لقد سببت تلك المواد مصدراً رئيسياً للتلوث في البيئة, وذلك بسبب عدم قابليتها للتحلل بالطبيعة أو طول مدة تحللها مع مرور الزمن, بل تؤثر تركيباتها الكيميائية و السمية على محتويات التربة من أحياء نباتية و حيوانية بالأضافة إلى تحولها إلى مواد سامة للإنسان إذا ما دخلت جوفه.
    تعتبر الزيوت المستخدمة من أهم الأمثلة لتلك المواد البترولية, و التي تكون عادةً مصدرها محركات السيارت أو الشاحنات أو جميع أنواع الماكينات في مجالات الصناعية , و تطرح أغلب تلك الزيوت في المجاري الصحية و التي تصل بدورها إلى الأنهار و البحار و المحيطات, لتتحول بعد ذلك لخطر كبير على الحياة البحرية و على الطبيعة بشكل عام.
    إن من الصعب حصر كمية تلك الزيوت الملوثة, بسبب عدم توفر المعلومات و البيانات الموثوقة, و لكن هنالك تقديرات تشير إلى أن كمية الزيوت التي تدخل البيئة البحرية تتراوح بين 600,000 إلى 3,000,0000 طن كل سنة , و لقد أجمع الباحثين حول العالم من خلال دراسات أحصائية أن ثلث التلوث النفطي للبيئة البحرية مصدره مجاري المدن.
    الأطارات أيضا هي واحدة من مشاكل البيئة , حيث أن معظم الأطارات المطروحة يتم حرقها, بحجة المساعدة بتخفيف أزمة الطاقة المستمرة. و لكن الخطر يقع بعد حرق تلك الأطارات , حيث تتحلل إلى مواد خطرة .
    و أصدرت وكالة حماية البيئة الأميركية تقريرها الذي يبين, أن هنالك 290 مليون من الأطارات المطروحة تم حصرها في سنة 2003.
    حيث أن 50% منها مازال متروكا في محط النفايات , و 40% منها تم أحراقه , أما 10 % قد أعيد تصنيعه.
    البلاستيك هو مثال آخر عن الملوثات الغير قابلة للتحلل , حيث أصبح البلاستيك من أكثر المواد أستخداماً في الحياة العامة و على نطاق واسع , و ذلك بسبب رخص و سهولة تصنيعه , ويمكن أن يعيش لمدة طويلة, و للأسف بسبب تلك الميزات أصبح البلاستيك مشكلة كبيرة للتلوث بسبب عدم تحللهِ في الظروف الطبيعية , و من جهة أخرى يحتاج إلى طاقة كبيرة من الأشعة الفوق بنفسجية لتفكيكه.
    أن كمية النفايات البلاستيكية في محيطاتنا تزداد تدريجيا, حيث تأثر على الحياة البحرية من ناحيتين : من خلال أعاقة حركة الكائنات أو من خلال ألتهامها من قبل بعض الكائنات.

     هدف المشروع :
    معالجة كل من المواد التالية :
    - نفايات هيدوكرونية ( زيوت مستنفذة )
    - بولميرات صناعية مستهلكة ( PET , بولي أثلين , بلاستيك )
    - أطارات السيارات المستخدمة .
    - الأسفلت ) رمال قارية ) , السجيل الزيتي.
    - النفايات التفطية.
    و تحويل تلك المواد إلى مادتي البانزين , المازوت , و بنسبة تحويل تصل إلى 60% إلى 90% من وزن المواد المحولة, و بمواصفات عالمية قياسية

     فكرة العمل :
    لقد تم بذل الكثير من الجهد خلال السنوات الماضية , و ذلك من خلال بحوث طويلة و تجارب علمية متأنية للوصول إلى حلول عملية لتلك المخاطر التي تحدق ببيئية الأرض.
    لقد توصلنا إلى آلية عمل لتحويل كل من : المواد البلاستيكية و مشتقاتها , الزيوت المستنفذة , الأطارات المستخدمة, .. إلى مركب هيروكربوني متوازن , يمكن التحكم به ضمن مواصفات قياسية, حيث يمكن أن يكون ( بانزين , مازوت .. ) , ويتم كل ذلك بكلفة أقتصادية مدروسة, مع مصونية للكتلة أي أنه من الممكن الحصول على مركب هيدروكربوني بنسبة تصل من 60% إلى 90% من الزيوت المستعملة ( أو أي نوع آخر من النفايات التي ذكرناها ), أما بقية الشوائب فيكن الأستفادة منها كأسمدة للتربة , و الغازات الناتجة فيكن تجميعها و يستفاد منها بعملية التحويل.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 3:58 pm